تعبئة المناطق الحساسة لدى السيدات

تحدث للسيدات تغيرات في المناطق الحساسة والكثير منهن يرغبن في الحفاظ على المظهر الخارجي لهذه المنطقة لتبدو صحية ولتتمتع بالنضارة. في العصر الحالي ظهرت الكثير من الحلول التي تساعد السيدات على الحصول على أفضل النتائج. فيما يخص هذا الموضوع المهم تحدثت الاستشارية الدكتورة إيمان العبرة في مجمع الدكتورة إيمان العبرة بالرياض- بتصريحات جديدة من نوعها عن الحقن بالدهون الذاتية والحقن بالفيلر. تابعوا معنا..





بدأت الدكتورة إيمان العبرة حديثها قائلة "إن حقن المناطق الحساسة وتعبئتها أصبحت من الموضوعات الرائجة حالياً والتي يتحدث عنها الكثير من السيدات والمقصود بها تعبئة الشفرات الكبرى فقط في منطقة المهبل وهذه المنطقة الوحيدة التي يتم بها الحقن. وتكون عن طريق الحقن والتعبئة بالدهون الذاتية او بالفيلرالذي له أنواع متعددة".



ترى الدكتورة إيمان أن" تعبئة المنطقة الحساسة بالدهون الذاتية تعتبر من أسوأ انواع التعبئة بل ويحدث من ورائها الكثير من المضاعفات والعديد من المراكز الطبية المتخصصة تروج لها لأنها تحقق ربح مادي عالي، وتمر هذه التعبئة بعدة مراحل منها شفط الدهون التخدير الكامل وكذلك يقوم بها جراح تجميل. وتقتنع الكثير من السيدات بأن هذا النوع من الحقن مناسب لهن بسبب ارتفاع التكلفة المادية وراء هذا الأجراء التجميلي".



واستطردت الدكتورة إيمان حديثها قائلة " تعتبر هذه التعبئة سيئة لأن الدهون الذاتية حية وتحتاج لحقنها منطقة بها اوعية دموية كثيرة ومنطقة الشفرات الكبرى منطقة هوائية ليس بها اوعية دموية بل تكاد تكون قليلة فعند الحقن فيها من خلال الدهون تبدو في البداية جميلة ولكن بعد ٤ أشهر تموت هذه الدهون ويبدأ الجسم بامتصاص هذه الدهون بشكل غير منتظم وتظهر مشكلات أخرى منها التليفات والخراجات وفي بعض الحالات احتاج كطبيبة مختصة لإجراء عمليات لإزالة الخراج الذي قد يصيب السيدات نتيجة هذه التعبئة السيئة".



وبينت الفرق بين حقن الفيلر قائلة "إن الفيلر مختلف تماماً عن حقن الدهون الذاتية لأنه يتم في العيادة تحت مخدر موضعي وأسعاره معقولة غير مكلفة وعند اختفاء الفيلر يذهب جزء منه ولكن ليس بأكمله ويكون فيه مادة الكالسيوم متبقية لأنه يكون طبقة منها وهناك انواع من الفيلر عضوية. وعرفت بأنها عضوية لأنها تسحب المياه التي حولها وتكون طبقة من الكولاجين والكالسيوم وحين ذهاب أثرها تترك طبقة واحدة كأثر جيد. وهذا النوع من الحقن يؤدي إلى شد منطقة الشفرات وتقليل الترهلات وفي كل مرة نقوم بالحقن يؤدي ذلك إلى تحسن المنطقة ويبدو مظهرها أفضل من الأول وتصل بعد ذلك إلى مرحلة نتوقف فيها عن الحقن".


واستكملت حديثها "أن هذا النوع من الحقن له العديد من المميزات منها انه سهل وجيد وبسيط في التعامل معه، ليس له أي مضاعفات، يمتصه الجسم بسهولة والمواد معقمة وجيدة في الاستخدام. لكن عند حقن الدهون الذاتية في الشفرات يحدث تشقق في المنطقة ويؤدي ذلك مع الوقت إلى ظهور ترهل شديد مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تشوهات في الشفرات وبعض السيدات يلجأن إلى حقن الفيلر بعد ذلك لشد الشفرات مثل الأول واوقات نلجأ كطبيبات متخصصات إلى عمليات قص الشفرة وينتج عن ذلك قص نصف الشفرة".


واكدت "أن تعبئة المناطق الحساسة لا تناسب كل النساء ولكن تناسب السيدات اللاتي يعانين من ترهل بسيط او متوسط في الشفرات ولكن في حالات الترهل الشديدة لا يصلح معهن تعبئة ولكن يحتاجن إلى جراحة. فنلجأ إلى قص جزء من الشفرة الكبيرة. ومن المعروف ان الدهون الذاتية هي ثقيلة وبالتالي ستؤدي إلى تشققات في الشفرات الكبرى".


واختتمت حديثها قائلة "من الممكن للمرأة أن تحصل على نتائج جيدة في تعبئة المناطق الحساسة وهي في حالات ترهلات بسيطة إلى متوسطة فقط. ولكن في حالات الترهلات الشديدة عند الحقن تترهل أكثر

او عند وجود تضخم في الشفرات الصغرى. وإذا تم الحقن في حالة التضخم ستبرز أكثر.

وبعد الولادة المتكررة عادةً ما يكون لدى السيدات ترهل من بسيط إلى متوسط ولكن الترهل الكبير يعطي انطباع أن هناك ترهلات من الداخل أيضا. قد يكون هناك هبوط او ان العضلات الداخلية مفتوحة. وقد تواجه سيدات ترهل كبير على الرغم من الحقن لذلك قد يعانين من هبوط داخلي ولذلك قد يكون المنظر الخارجي سيء جداً. من الضروري التشخيص الصحيح من البداية والنظر الى السبب وراء الترهل وإذا كان الترهل داخلي فيحتاج إلى علاجه من الداخل والخارج، اما إذا كانت السيدة تعاني من تضخم كبير في الشفرات الصغرى فلابد الابتعاد عن حقن الفيلر".


5 views0 comments